منتديات معهد العلوم والتكنولوجيا
منتديات معهد العلوم والتكنولوجيا


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عـــــ وتقاليد ــــادات الامارات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الجزائر
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الجنس : انثى
الدولة :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الابراج : العذراء
عدد المساهمات : 139
نقاط : 3234
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/11/2010
الموقع : www.google.com
الفريق المفضل : برشلونة
دعاء العضو :

مُساهمةموضوع: عـــــ وتقاليد ــــادات الامارات   الإثنين ديسمبر 27, 2010 10:14 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ليلة الحنـــاء:

الحناء من أهم معالم الزواج في المجتمعات الخليجية والعربية كافة فالحناء من أساسيات زينة العروس ولذا فقد اكتسبت (( ليلة الحناء )) وهي الليلة التي تسبق يوم الزفاف - أهمية كبيرة بالنسبة للمرأة الخليجية .. فقد كانت هذه الليلة في السابق تتم باجتماع أهل العروس واقرب النساء إلى العروس كوالدته أو أخته فقط تقوم العروس بارتداء ملابس ليلة الحناء التي غالباً ما تكون خضراء اللون ذات تطريز ذهبي كما ترتدي قطع الذهب المختلفة كـ (( الطاسة )) و (( المرتعشة )) و((الحيول )) بأنواعها ، وتجلس على (( دوشق )) اخضر مذهب غالباً ما تكون قماشه مستورد اً من الهند ثم تضع قدميها فةق (( تكيه )) أي وســـــــــادة تحضر (( المحنية)) فتضع الحناء على راحتي العروس أولا ، إما على شكل
(( قصة )) أو برسم أشكال أخرى غالباً ما تكون مستمدة من البيئة كالورود ، جذوع النخيل وتانجوم ، والخطوط والمحنيات والأشكال الدائرية باستخدام خوصة نخيل ، حيث يتم غمس طرفها في الحناء ثم رسم الشكل المراد رسمه .
بعد أن تكون قد قامت بـ (( تقميع )) الأصابع ، ثم تنقل إلى الأرجل فتضع عجينة الحناء في اسفل قدم العروس ، مع تقميع الأصابع ، ورفع الحناء على جابني القدم مع بعض النقاط على أصابع القدم بعد أن تجف الحناء لا تغسل العروس رجليها بل يوضع عليها قماش اخضر اللون يلف بطريقة محكمة يكون الحناء في يوم الزفاف ، اي اليوم التالي ، قد اكتسب اللون البني الغامق ، وهو ما يكسب العروس مظهراً يعبر عن فرحتها بهذا اليوم .
:السويعــــه
( السويعة ) عباية سوداء مستطيلة الشكل حجمها اكبر من حجم المرأة التي ترتديها والغرض منها الاحتشام عند الخروج من البيت و للدلالة على أن تلبسها متزوجة ولذا فان السويعة كانت تشكل لباس المرأة بعد الزواج مباشرة .
السويعة قطعتان رئيسيتان إحداهما أمامية والأخرى خلفية متصلتان مع بعضها حياكة ، ومن الوسط مقسومتان بشكل عرضي لكي تمكن خائط السويعة من تقصيرها بحسب طول المرأة التي تعد السويعة لها .
وبعد التقصير تصبح الزيادة في القماش من الداخل وتسمى هذه العملية ( جبن ) يقوم بها الخائط أو المرأة نفسها بعد شراء السويعة ، وهناك فتحتان جانبيتان لليدين كان خائط (( البشوت )) الرجالية هو من يخيط السويعات الاحسائية بجودتها وفخامتها وسعرها الباهظ ولعل من ابرز ما يميز السويعة تلك الخيوط الذهبية المحيطة بها والتطريز اليدوي الفاخر المسمى ( دق ) والذي يتم باستخدام الخيوط الذهبية (زري ) المستوردة من الهند وإيران .
تصنع السويعة من الأصواف المختلفة مثل شعر الماعز ووبر الإبل المجلوب من البدو أو المستورد من الهند على شكل (طاقة ) ألا أن الصوف المستخدم لصنع السويعة اكثر نعومة من ذاك المستخدم في صنع البشوت بكثرة . يتم التركيز عادة على التطويز حول فتحة الرقبة على الرأس بشكل مستطيل ويختلف عرض ( زري ) بحسب رغبة المرأة وسعر السويعية ،ويسمى ( سبته ) كما تختلف النقوش من الهلال إلى التاج إلى الكرسي . يطلق على التطريز العريض ( الدربوية )الكاملة والأقل عرضا منه (نصف الدربوية ) أما ( القبطان ) فيكون محاكاً بالزدي الأصفر ومنساباً على جانبي السويعية أو محيطاً بها من كل جانب السويعية .وتسمى خيوطه الممتدة من فتحة الرأس إلى اليد ( المكس ) ثم تأتي مرحلة ( الصقل ) باستخدام ( البعو) أو القواقع الملساء وذلك بعد الانتهاء من حياكة (زري ) وفي منتصف القيطان على جانبي الفتحة الأمامية في السويعية تتدلى خيوط ذهبية سميكة نوعا ما تنتهي بكرات صغيرة من زري أو الذهب الخالص تبعاً لحالة المرأة المادية ، وتسمى (عمايل ) ومفردها ( عميلة ) لتزيين السويعية بالبرقع ، والشيلة والكندورة ،والثوب ومن فوقهم السويعية يكتمل زي المرأة الإماراتية.
العصامة الحمـدانية:
تعد "العصامة" من أقدم ما لبس الرجال في دولة الإمارات وسلطنة عمان على حد سواء وهي الأصل قبل ارتداء الرجل الإماراتي " الغترة والعقال " وقد كان من يخرج "حاسر الرأس لكأنه خارج على الآداب فالعصامة لا تخلع إلا عند الوضوء للصلاة والعصامة تشبه العمامة ولكنها أصغر حجماً ، ويقال عن الذي يرتدي العصامة "فلان معتصم " والعصامة كلمة عربية تعني " العصامة كلمة عربية تعني "العصابة " والعصابة ما عصب به كالعصاب والعمامة إلا أنها تلفظ بتحويل الباء إلى ميم ولأن العصامة تعد أكثر ثباتاً على الرأس من الغترة والعقال بسبب أجزائها المجمعة والمربوطة بإحكام بشكل لا يعيق حركة مرتديها فقد كانت مثالية للصبية الصغار ،وعملية في رحلات القنص وصيد الأسماك وتنقلات البدو في أثناء رعي " الحلال " أي الماشية والإبل " العصامة " قطعة من القماش القطني الأبيض أو الأبيض المزخرف مطبقة على شكل مثلث كالغترة تماما، وتسمى "شال" وهذا الشال أبيض يستعمل في الصيف والشتاء يلفه حول الرأس من الجبهة إلى الخلف عدة لفات عادية من دون طي أطرافه حول نفسها ،ثم يثبت الطرفان فوق الأذنين ،وقد يظهر أحد أطرافها من اليمين أو اليسار وبهذا تكون هي العصامة العادية أما " الحمدانية " فهي لف الطرفين حول الرأس من الجبهة نحو الخلف مع طويهما حول نفسيهما وتثبيت النهاية خلف الرأس مع إمكان إظهار الطرفين من وراء الرأس ( الخلف ) ،والطرف الثالث الذي ينسدل على الظهر من الغترة يسمى الذيل وهو أطول في الحمدانية منه في العصامة والعصامة العادية تكون بلا ذيل أو بذيل قصير جداً ،كانت الغترة ( السقطرية ) ذات اللون الأبيض والأحمر الغامق تستخدم في فصل الشتاء ،وكانت تستورد من الهند ،أما اليوم فقد حل محلها الشال والغترة الحمراء ( الشماغ ) أما في الصيف فتستخدم الغترة العادية نفسها لصنع " العصامة " أو الحمدانية " وتلبس العصامة حداداً على فقد شخص عزيز أو قريب ،إذ لا يلبس العصامة حداداً في الحداد ( العقال ) بل يكتفي بها ،ومن هنا كانت الأزياء أصدق تعبير عن حالة الشخص النفسية والمزاجية في دولة الإمارات العربية المتحدة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

العقوص :
ياره الله حلو العقوصي
سيدي لي تشعل انواره
العقوص :جمع عقص ،وهي الضفيرة ،وضفرت المرأة شعرها أن نسجت بعضه على بعض والعقوص صفة تميز الفتاة ذات الشعر الطويل وتلتصق بها دائماً وتبدأ عملية العقوص بغسل الشعر حيث يغسل مرة واحدة في الأسبوع كل يوم جمعة باستخدام " الطين الأحمر " المجلوب من إيران ، ويكون الشعر قد حضر قبل غسله بدهنه بزيت جوز الهند المجلوب من الهند أو بزيت الياسمين تذوب قطعة من المسك ( الأذفر) أو العنبر ( عنبر الطيب ) في (الحل ) أي الدهن لإعطائه رائحة طيبة تحضر " المعقصة " وهي المرأة التي تعقص وتصفف الشعر فتبدأ بتمشيط الشعر و"فرقه " أي تقسيمه إلى قسمين متساويين من الأمام عند الجبهة وباتجاه الخلف في خط مستقيم ينصف شعر الرأس ،لأن الخط إذا كان مائلاً أو منحرفاً إلى اليمين أو اليسار عد أمراً " يشين الفتاة بوضع ( الياس ) مخلوطا مع ( المحلب ) وهي حبوب تدق لتصبح مسحوقاً دهنياً يستخدم لتنعيم شعر الرأس ، ثم يضاف ( البظاعة ) وهي مسحوق الورد بأنواعه وأعشاب عطرية والزعفران و(الفل) وكلها حسب رغبة الفتاة ويجدل الشعر بشكل ضفيرتين متماسكتين ، حيث يقسم كل طرف من الشعر إلى 3 أجزاء ، ثم تقوم " المعقصة " بنسجها بعضها إلى بعض لتكوين ضفيرة (الريحان ) ونحوه ، حسب ذوق الفتاة أو تترك الضفيرتان على الجانبين أو تصنع منهما " العجفة " بتداخلهما ببعضهما بعضاً ،أو يصنع ما يسمى " ثنية وزلوف " في حالة الشعر الطويلة جداً حيث يثنى وتخرج منه زلوف أو خصل الشعر وكان الاعتقاد السائد سابقاً بأن عملية "تعقيص " الشعر تساعد على ازدياد طوله وكثافته
تربية الفتاة:
كانت المرأة سابقاً ذات وضع اجتماعي غير محدود فهي صاحبة القرار في تربية أبنائها والمسؤولة الأولى والأخيرة عي تلبية مستلزمات أسراتها من تحضير الطعام والعناية بالأولاد ،إلى القيام بالواجبات المنزلية الأولى ،إلى مساعدة زوجها في عمله أيضاً . ولم تكن المرأة تعتمد على الخدم أو غيرهم في تربية أبنائها ، بل كانت المعلمة الأولى لهم ،وقد كانت تغرس فيهم المبادئ والقيم والأخلاق الفاضلة . أما تربيتها للفتيات فكانت ترتكز فيها الأم الإماراتية على تعليم ابنتها كافة المهارات المنزلية من إعداد الطعام والقيام بالأعمال المنزلية والعناية بإخوتها والصغار وإكرام ضيفها ، كي تعدها لتصبح في الغد القريب زوجة وأماً ،لأنها في سن ال 12 سنة ستكون مهيأة للزواج . وكانت الفتاة تربى منذ الصغر على عادات وتقاليد أهلها في الملبس والتقيد والالتزام بقوانين المجتمع من حولها ،كالالتزام بعدم الخروج من المنزل ،حيث لا يتم إلا بعد أن تتزوج ،وتكون زياراتها فقط للأرحام كالأخت والجدة والخالة .ولا تؤدي زيارات الاجتماعية إلا بعد أن تنجب وتصبح أماً . وهكذا كانت تربية الفتيات تقوم على الاحتشام والتدين والعفة وإكرام الضيف واحترام أسرتها وقوانين مجتمعها والتضحية غير المتناهية من أجل تكوين أسرة جديدة تكون هي نواتها ، تغرس فيها القيم التي نهلتها من أسرتها الأولى ،كما تغرس فيها الرادع الديني والتربوي والأخلاقي القوي الذي يحول دونها ودون اقتراف أي فعل مشين خارج عن أخلاق بيئتها التي تربت فيها
الغمسه:
تعد الغمسة من أهم الطرق المستخدمة لدى السيدات سابقاً لتزيين اليدين والرجلين بالحناء ،وخاصة عند الصغيرات . وتتم الغمسه بوضع قليل من عجينة الحناء أسف الأصابع في داخل اليد ،وإطباق اليد عليها فترة طويلة حتى تأخذ اليد لون الصبغة الحمراء الداكنة تربط أيدي الصغيرات بقطعة قماش حتى لا تسقط عجينة الحناء منها وحتى لا تتسخ ثيابهن وخاصة اللواتي يضعن الغمسة طوال الليل لاكتساب أيديهن أكبر درجة من اللون الغامق أما غمسة الرجلين فتكون بوضع عجينة الحناء أسفل القدمين وفوقهما إلى الرسغ وربطهما بقطعة من القماش تماماً كاليد وتعد الغمسة من أسهل طرق استخدام الحناء حيث لا تحتاج دقة في التصميم والنقش
حشمة وكرامة:
تقول الشاعرة فتاة العرب
ما يال في يول المطافيج
عليه باب الحفظ مغلوق
أحيطت المرأة الإماراتية بمجموعة من العادات والتقاليد والممارسات والمعتقدات الشعبية منذ ولادتها وحتى تصبح أماً وجدة ،ومن تلك العادات والتقاليد عدم خروجها من بيتها إلا في أقسى الظروف ،حيث يكون الزوج مكلفاً بقضاء جميع الحوائج وشراء احتياجات البيت ،كما أن البائعات كن يحضرن إلى البيوت لتتمكن المرأة من شراء احتياجاتها الخاصة بها ،وعند خروجها تكون قد ارتدت ملابس خاصة لا تكشف شيئا منها ، أو تكشف شخصيتها ، حيث ترتدي عباءتها الغليظة التي كانت تلبس على الرأس لتغطي الجسد كله ،وكذلك (برقعها ) الذي يغطي معظم أجزاء وجهها ومن فوقـــــــــــه ( الغشوة ) وهي شيلة تغطي الوجه توضع فوق البرقع ومصطحبة معها ابنها الأكبر أو إحدى جاراتها اللواتي يكبرنها سناً كانت المرأة تدرك تماماً أن كل تصرفاتها محسوبة عليها ،ولديها الرادع الديني والأخلاقي الذي تربت عليه كما أنها مقتنعة بضرورة التقيد بعادات وتقاليد المجتمع الذي يضع حداً صارماً بين الأفعال أي الحسنة والمعينة . لم تكن المرأة الإماراتية ترى في التقيد بعاداتها وتقاليدها أمراً صعباً ،أو أنه يتم على الرغم منها ،إنما كانت مؤمنة به وراضية كل الرضا عنه لأنها مدركة أن العمل به يرجع ميزان صفاتها الحسنة وأخلاقها ، وما يكسبها مكانة اجتماعية بين النساء . وقد برع شعراء النمط في وصف المرأة الإماراتية المحتشمة في قصائدهم ،فهي دائما محط الثقة وهي مقصد الرجل الذي يريد الارتباط بزوجة تربت على العفة والكرامة لتصبح أماً لأبنائه في المستقبل
لي عن العوفين محبوسي
في مقره مضفي اخداره

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

(بسايل مردده ) :

يقول الشاعر راشد الخضر :
بسايل مره ومره ثنايا
ومره موصل بمسك وعرق فل
العقوص : الضفائر وتسمى أيضاً (بسايل )
تعد التسريحة التقليدية التي عليها ( بسايل أو عقوص مردده ) من أكثر التسريحة التي كانت تصنعها الفتيات ، حيث يفرق الشعر إلى القسمين من منتصف الرأس ، ثم يعقص كل طرف أي يضفر ،ثم تؤخذ الضفيرة من كل جانب وتشبك بالضفيرة الأخرى على الجانب الآخر من الرأس فوق الصدغ بطريقة تقليدية أنيقة بإدخال طرف العقص في بداية العقص الآخر فوق الصدغ .وهكذا إلى أن ينتهي العقص ، ثم يعقد طرفه بشريط ملون من القماش ، فيكون الشكل النهائي عبارة عن عقوص نصف دائرية بشبه السلاسل متشابكة الطرفين . وتتميز الفتيات سابقاً بالشعور الطويلة ،ومن لديها شعر طويل تصنع مجموعة كبيرة من العقوص المتشابكة لتعطيها مظهراً أنيقاً كما أن هذه الطريقة ، تتيح للفتاة فرصة اللعب والقيام بأعمال البيت من دون أن يضايقها شعرها وهكذا.
(المصقلة ) لتلميع البرقع:
كانت النساء سابقاً يستخدمن ( المصقلة ) وهي عبارة عن قطعة من الزجاج الدائري أو الكروي الأملس جداً وذات وزن ثقيل ،والتي يفرك بها البرقع بقوة من الداخل والخارج لاستعادة لمعانه ،كما كانت تستخدم ( البعوه ) الملساء جداً وهي قواقع الملساء لفرك البرقع ،إذ كانت النساء يجلبنها بعد اختيارها بدقة من على شاطئ البحر .وقد عمدت النساء أيضاً إلى استخدام (اللوشن ) أي العطر ،برشه على البرقع ثم تعرضه لأشعة الشمس مباشرة حتى يجف ويستعيد لمعانه
أعمال البيت بالتناوب :
جرت العادة على تحمل المرأة مسؤولية بيتها كاملة من دون تدخل أحد ،إلا أن الأسرة الكبيرة المكونة من والد الزوج وأمه وإخوته وزوجاتهن وأخواته وأزواجهن والذين يعيشون في بيت واحد ،يقسم العمل المنزلي فيه يوميا على إحدى نساء البيت ،حيث تستلم عملها مع أذان الفجر ،فتذهب (تروي ) أي تجلب المياه من الآبار ،وتملأ ( الخروس ) جمع (خرس ) أي أواني حفظ المياه ،ثم ترجع لتحضر وجبة الإفطار ،ثم تغسل الأواني ، وتكنس وتنظف البيت ،وتعد وجبة الغذاء للعائلة ،وعند المغرب تقوم بإعداد وجبة العشاء ،وفي اليوم التالي تأخذ مسؤولية أعمال البيت امرأة أخرى من "حريم البيت " وهكذا بالتناوب
حنا الروايب :
يقول الشاعر سعيد بن عتيق الهاملي
حنا يتلا الروايب في كفه عله ثلاث اسطور
ويقول في قصيدة أخرى :
روس اصبوع الروايب
حنا تبع لكفـــــــــوف
الروايب جمع رايبة ؛ وهي الجزء العلوي من أصابع اليد بحجم نصف سم ،وقد جرت العادة على استخدام المرأة سابقاً الحناء لتزيين بها رؤوس أصابعها ( روايبها ) وعمل ( القصة ) وهي رسمة تقليدية ، في راحة كفها .وتسمى المرة الأولى التي تضع فيها عجينة الحناء في يدها ب( الطرق ) الأول ،وبعده يصبح لون الروايب أصفر مائلاً إلى التربقالي ،ثم تضيف عليه المرأة ( طرق )آخر ليصبح مائلاً إلى البني أوالأحمر الغامق ،حيث لم تكن سابقاً المواد متوافرة لتركيز لون الحناء من المرة الأولى بل كان على المرأة إعادة وضع الحناء في يدها مرات لتتوصل إلى اللون المرغوب . وفي قصيدة ابن عتيج ( علة ثلاث اسطور ) أي أن الحناء موضوع (3طروق) ولونه غامق داكن .والجدير بالذكر أن الحناء يصاحب الفتاة منذ صغرها إلى أن تصبح أماً وجدة ،وكانت النسوة سابقاً يتوقفن عن وضع الحناء وأزواجهن في الغوص ، وإنما يضعنه مع قرب ( القفال ) ورجوعهم ،أما باقي أيام السنة فتكون (الروايب ) محمره كوضع طبيعي بالنسبة للمرأة المتزوجة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة الجزائر
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الجنس : انثى
الدولة :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الابراج : العذراء
عدد المساهمات : 139
نقاط : 3234
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/11/2010
الموقع : www.google.com
الفريق المفضل : برشلونة
دعاء العضو :

مُساهمةموضوع: يتبع   الإثنين ديسمبر 27, 2010 10:34 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المريس :
يعد " المريس " من أهم ما يقدم للطفل في أسبوعه الأول بعد الولادة ،كانت الأمهات سابقاً يعتمدن على الرضاعة الطبيعية بشكل رئيس كغذاء لأطفالهن إضافة إلى الحليب الطبيعي محلول الماء والسكر ،وكذلك يقدم ( المريس ) وقد يسمى "المريسة " عند البعض .والمريس منقوع التمر المصفى جيداً باستخدام قطعة من القماش النظيف أو الشاش ،ونظراً لإدراك الأهالي لأهمية التمور منذ ذلك الوقت كمقو للعظام والجسم بشكل عام ،فقد حرصوا على إطعامه لأطفالهم منذ الصغر وفي جميع مراحل أعمارهم كغذاء أساسي مهم لا يستغني عنه .والمريس وجبة للكبار أيضاً وخاصة في حالات عسر الهضم واضطرابات المعدة .لأنه بمثابة وجبة غذائية كاملة ،ومريحة للمعدة وسهلة الهضم .ومن الوجبات القديمة التي كانت تصنعها ربات البيوت ،خاصة في المناطق الشرقية من دولة الإمارات العربية المتحدة ،وجبة مكونة من " المريس " و" التغر " أي حيوان الحبار البحري ،حيث يمزج معه جيداً ويعطيه صبغة حمراء وطعماً خاصاً ،وهي من الوجبات القديمة التي لا تعد الآن إلا عند القلة
القماط:
جرت العادة سابقاً على لف الطفل حديث الولادة ب ( القماط ) وهو على الأغلب قطعة قماش بيضاء ناعمة يبلغ طولها في حدود المتر تقريبا، وتكون مستطيلة الشكل ،وتخيط الأم أطراف القماط بالإبرة و( الهدب ) أي الخيط ويوضع القماط تحت الطفل بحيث يصل إلى قدميه ثم توضع يداه إلى جانبيه ويلف القماط حول جسمه بطي طرفيه فوق بعضهما بعضاً ثم يربط بخيط سميك لكي يحافظ على ثبات الطفل ويمنع حركته أو انفكاكه بسهولة ويصنع ( القماط ) من قماش قطني ،وغالباً ما يكون من ملابس الأم القديمة وقد ساد الاعتقاد سابقاً بأن القماط يقوي عضلات اليدين والرجلين عند الطفل كما أنه يحفظ وجهه وعيننه من الخدوش أو الجروح التي يمكن أن تسببها أظفاره الحادة عند حكه وجهه بيديه يقول راشد الخضر :
قبل القماط وقبل يقبا
حبهم ابقلبي شيد اطناب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

القهوة العربية :
من ( الخمرة ) إلى (التلجيمه )إلى (المزله )
كان إعداد القهوة العربية ، سابقاً ، يمر بمراحل محددة ،حرصاً من صانعها على إبقائها ساخنة دائما ،ومصفاة من الشوائب ،ومحافظة على مذاقها الخاص ،يتم أولاً إعداد ( الصريدان ) أو موقد النار بوضع قاعدة من( الفشي ) وهي مادة تشبه مادة ( البوه ) يخلفها أحد حيوانات البحر التي تعيش في القاع . ثم تجلب كمية من الرمل الناعم والرماد والحطب ) أي الأخشاب وتشعل النار ، يغلي مسحوق القهوة والماء في الدلة الكبيرة التي تظل دائما فوق ( الصريدان ) ،ويطلق عليها محلياً ( الخمرة ) ، وثم تصب القهوة من الخمرة في ( دلة التلجيمه ) الأصغر منها حجماً ،وهنا يضاف ( المسمار ) أي القرنفل ،أو الهيل ،أو ( الزعفران ) ،أو (ماء الورد )حسب رغبة ربة البيت بعد أن (تلجم) الدلة يصب منها في دلة التقديم الصغيرة وتسمى ( المزلة ) وتكون حينها القهوة مصفاة ونقية وجاهزة للتقديم بعد أن تقدم ( الفالة ) للضيف
ثقب أذن الفتاة :
لعل من أبرز مظاهر الاحتفال بالمولود الأنثى هو خرم أو ثقب اذنيها تعبيراً عن فرح الأم وأهل بها ،لأنها (بنت ) والبنت سابقاً تعني المساعدة للأم في كل شيئ ،وهي يدها اليمنى في البيت ،وفأل الخير ، وقديما ً قيل : (اللي ما عندها بنية ،تموت وعلتها غبية) وتقول الأم بثقب أذني أبنتها لوضع الأقراط ( الشغابات) فيهما، فهي أجمل ما يميز الطفلة الأنثى عن الذكر خاصة الشعر الرأس يكون محلوقاً في الأسبوع الأول بعد الولادة حيث يصعب التفريق بين المولود الذكر والأنثى لدى ما من يزرن للمباركة ،وسابقاً لم تكن هناك أدوات كهربائية خاصة بثقب الأذن ،كما هو الحال الآن ، وإنما كانت الأم مسؤولة عن القيام بكل العمليات المختلفة التي يمر بها طفلها في مراحل حياته لكلها , وقد استخدمت في السابق الإبرة والخيط ( الخيل ) والماء لإتمام عملية ثقب الأذن ،وينقع الخيل ) في الماء ليكون خليطاً متجانساً ثم ينقع الخيط في هذا الخليط ليتشربه منعاً للالتهابات التي قد تصاحب عملية ثقب الأذن ،ثم يمرر الخيط في الأذن ،ويعقد الخيط بعد الاستغناء عن الإبرة ،ويظل الخيط في الأذن أسبوعاً مع تحريكه يومياً لمنع انسداد الثقب ، وتبليل يد الأم بالزيت الدافئ , وبعد مرور الأسبوع ينزع الخيط ويوضع مكانه مباشرة الحلق أو ( الشغاب ) الفضي أو الذهبي .. وإذا شعرت الأم بأن الثقب ما زال قابلا للالتحام تضع ( المسمار ) أي القرنفل ، مكان الخيط لمدة 5 أيام إضافية ،وبعدها يكون الثقب قد تهيأ لوضع الشغاب فيه
المكسار:
المكسار : احتفال يتم في ضحى يوم الزفاف أي ضحى يوم الخميس يقام هذا الاحتفال بالقرب من بيت العروس أو مقابله حيث تقام( العيالة ) وهي رقصة شعبية لها دور أساسي في احتفال المكسار فضلا عن باقي الرقصات ،وتستمر احتفالات " المكسار " من أذان المغرب وتكون تكلفة هذا الاحتفال على " المعرس " أي العريس كما في المهر ،وتكو العروس قد وضعت الحناء على يديها ورجليها مساء اليوم السابق ، أي يوم الأربعاء ثم تقوم بارتداء الكندورة ،والثوب والبرقع ،والشيلة ، ظهر يوم الزفاف بعدها تفرش ( الحصران)- جميع حصير – في (حوي) أي فناء بيت العروس لكي تتجمع النسوة لتناول وجبة الغداء المكونة من الهريس والرز واللحم والفقاع والخبيص وهي الأطعمة المتداولة في الأعراس سابعاً ويتم توزيع الغداء على بيوت الجيران الذين لم يحضروا " المكسار" في عصر اليوم نفسه وفي جو الأهازيج والرقصات الشعبية يتم عرض (الزهبة ) وهي الجهاز العروس حيث تفتح ( التنك ) ومفردها تنكة أي الصناديق الحديدية أو النحاسية الملونة التي تحمل ( زهاب ) العروس وتقوم أم العروس وأم المعرس باستعراض ( الزهبة ) التي جلبتها للعروس . وتشمل التنك على الذهب والأقمشة والعطور والذخون والعود والشيل والعبايات ، والأحدية .ومن مراسم ( المكسار ) أن يفوح العود والعطور من بيت العروس والفناء الذي تقام فيه رقصات العيالة كشيء أساسي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ثانيا: الازياء والمجهوهرات المحلية :

البخنق :
جرت العادة سابقاً أن ترتدي الفتاة الصغيرة بعد سن الرابعة من عمرها " البخنق " ولا تخلعه إلا بعد سن الزواج الذي لابد منه في سن الرابعة عشر على الأغلب .ويتم ارتداء البخنق بإدخال الفتاة رأسها في الفتحة المخصصة للرأس والتي تكون مزينة بالتطريز الذي يأتي حول الوجه ليمسك بالحنك وينسدل على الأكتاف والصدر ويغطي ثلاثة أرباع الجسم . يكون البخنق قصيراً من الأمام لا يتعدى الخصر ،وأطول من الخلف حيث يمكن أن يصل الأرجل ،أو أقصر بقليل كي لا يعيق حركة الفتاة في أثناء لعبها مع رفيقاتها ولأن الغرض من البخنق تعليم الفتاة الاحتشام منذ الصغر ،فخلعه يعد فعلاً شائناً وتصبح " حاسر " يكون البخنق أسود ومطرزاً حول الرأس في نسيج متصل إلى الأمام من الرقبة نزولاً إلى نهايته ،ونقوش البخنق هي التي تحدد سعره ،وكلما ازدادت وكثرت ازداد سعره .. والرسومات غالباً ما تكون مشتقة من مفردات البيئة ،وهي عادة على شكل أهلة ،أو سلاسل أو نباتات صحراوية أو نجوم أو ورود أو نقاط صغيرة ،أو دوائر ، ثم تنثر النقشة نفسها على البخنق كله كمفردات صغيرة متفرقة وكان للزري ثلاثة ألوان ( الفضي والأصفر والأحمر ). وكان يفضل شراء البخنق المحلي بالبرسيم بدلا من الزري لمن هن دون الخامسة ،وذلك كي لا يخدش الزري غير المهذب الأطراف وجه الفتاة .أما القماش المستخدم في البخنق فهو " الململ" وهو قماش أسود غير شفاف ،وهو ذاته المستخدم لصنع " الشيل "
ثوب بوتيله:
كانت الأقمشة سابقاً تستورد من الهند وبلاد فارس حيث يجلبها التجار لبيعها في السوق ،أو يحضرها ( الطواشون ) أي تجار اللؤلؤ هناك محملين ب" الصوغة " أي الهدايا لأهاليهم .وقد أطلقت النسوة سابقاً مسميات مختلفة على الأقمشة لتفريقها عن بعضها إما تبعاً لاسم الشركة المنتجة للأقمشة . إما تبعاً لطبيعة ملمس القماش او لونه ،وإما وصفاً للأشكال والزخارف التي رسمت على القماش .. والقماش الأكثر شهرة في دولة الإمارات كان قماش "بوتيلة " والتيلة هي الكرات البلورية الشفافة الملونة التي كان يلعب بها الصبية سابقاً ومن تسميتها أطلقت النسوة على القماش ذي الكرات أو الدوائر المنتشرة بشكل متساو كبيرة او صغيرة أو متقاربة او متباعدة أسم " بوتيلة " وهو القماش المفضل لخياطة " الثوب" و" الكندورة العربية " و" الخوار " أي التطريز لابد أن يشابه في مفرداته الأشكال الموجودة في القماش دائماً ولذلك تجعل المرأة تطريز ثوبها على شكل "تيل " أي دوائر ملونة وكذلك الكندورة و" خوارها " أي تطريزها على الصدر والرقبة وعلى الأكمام باستخدام الزري الفضي والذهبي والبرسيم الملون . وهذا النوع من القماش يأتي لون خلفيته مغايرا للون الدوائر ،والدوائر إما أن تكون ذات لون وحجم موحد وإما أن تكون ذات ألوان وأحجام مختلفة
الشيله " المنقده " :
الشيله المنقدة نوع من أنواع " الشيل " المستخدمة سابقاً والتي لا تزال تستخدم في دولة الإمارات ،وتسمى " تور" ذات ثقوب صغيرة تجمع بينها نقاط سود من " الهدوب " الخيوط السود ،فتبدو وكأنها شيلة ذات نقاط صغيرة سود وهي أساس الشيلة " المنقدة " بإضافة الخوص الفضي شديد اللمعان إليها فهي نقوش ورسومات بأشكال مختلفة كالمثلثات والورود والأهلة والنجوم .وهذه الثقوب تسمح بمرور إبرة الخوص لتشكيل الرسومات والزخارف التي تتركز على الرأس وتمتد لتنسدل على جانبي الرقبة ، بحيث تنتشر مفرداتها على الشيلة كلها في وحدات متفرقة وتعد الشيلة " المنقدة " من الشيل غالية الثمن وكلما ازدادت النقوش والزخارف الفضية عليها ازداد ثمنها وكانت الشيل تجلب سابقا من الهند جاهزة وعلى شكل " طوق " ثم يقوم البائع بقص الشيلة حسب الطول الذي ترغبه المرأة ،والشيلة المنقدة من أساسيات زينة المرأة الإماراتية في الأعياد والأعراس "والعزايم" والمناسبات والاجتماعية ،إلا أن المرأة لا ترتديها في الزيارات الاعتيادية أو عند الخروج لشراء حاجة ،لأن المرأة تفضل ارتداء الشيلة السوداء السميكة لأنها أكثر احتشاماً ولا تلفت الأنظار
الطبلة أم الذواري :
" الطبلة أم الذواري " من أهم الحلي الفضية التي كانت المرأة الإماراتية تتقلدها حول عنقها وتتميز هذه الحلي بوجود " الطبلة " وهي الصندوق المستطيل الشكل الذي كان يستخدم سابقا لحفظ الآيات القرآنية التي يعدها " المطوع" لحفظ صاحبتها من العين والحسد ،والذواري هي الحراشف الفضية التي تتدلى منها المربعات الصغيرة في هذه الحلي
الحيل بوالشوك :
" الحيل " بشكل عام هو أسوارة عريضة من الذهب كاملة الاستدارة وجمعها
(حيول ) وحيل بو الشوك نوع من أنواع ( الحيول) سمي بذلك لوجود بروزات على سطحه تشبه الشوك في شكلها تتلو بعضها بعضاً بشكل أفقي ،في صف واحد ،كما يعلو الشوك صف أو صفين من البروزات الصغيرة أو أكثر من دائرية الشكل ومن الأسفل أيضا .حيل بوالشوك يقفل ويفتح بوساطة قفل يشبه عود الكبريت يتخلل ثنيتين صغيرتين من كلا الجانبين ليمسك بهما بإحكام .ويعد حيل بوالشوك من أبرز وأجمل القطع الذهبية التي ارتدتها المرأة الإماراتية ،وهو من أساسيات زينة العروس في يوم عرسها

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مرية قرظ الهيل :
( المراري ) جمع مرية وهي سلسلة تلبس في الرقبة ولها أنواع وأشكال مختلفة ومرية قرظ الهيل أهمها وأبرزها شكلاً وأكثرها انتشاراً .وقد أطلق عليها هذا الاسم نسبة للتشابه بين مفرداتها وحب الهيل ،حيث تتسلسل الحبات في عقد منظوم وتأتي في منتصفه حبة هيل كبيرة يكون موضعها على الصدر
الملتف:
( الملتف ) عبارة عن أسورة عريضة مفتوحة من أحد الجانبين تتميز هذه الأسورة بالنقوش الدقيقة والزخارف والرسومات ،ولها مفتاح لقفلها على اليد ويعد الملتف من أقدم الحلي الفضية التي لبستها المرأة الإماراتية
الغشوة :
يقول الشاعر سالم الجمري
بي غرنجي يضفي غشاه
وايميل في ثياب المساويد
الغشوة هي ( الشيلة التي تغطي بها المرأة وجهها ،وهي قطعة مستطيلة من القماش الرقيق المصنوع من القطن أو الحرير ،توضع فوق الوجه مباشرة بعد أن تقوم المرأة بارتداء الشيلة يلفها على رأسها فإما أن تكون الغشوة من "شيلة " منفصلة عن " الشيلة التي تلف على الرأس ،وإما أن تكون من الشيلة نفسها بعد أن تلفها المرأة على رأسها فتأخذ طرفها المتدلي فتغطي به وجهها والغرض من ارتداء الغشوة هو التعفف والاحتشام كي لا يرى الغريب عن الأسرة وجهها ؛فحتى النسوة اللاتي يرتدين ( البرقع ) على وجوههن ،يضعن الغشوة أيضا من فوقه لإخفاء الوجه تماما وكانت النسوة لا يخرجن بالغشوة " الرهيفة " أي الرقيقة جداً التي تطهر معالم الوجه ،لأن ذلك لافت للأنظار ،وهذا ما كن يجتنبنه دائما عند الخروج من البيت الذي يكون غالباً في أضيق الحدود وعند وصولها إلى البيت الذي تقصده تقوم قبل السلام على المرأة التي تقابلها برفع الغشوة وثنيها لتبقى على الرأس فوق العباءة ،وعندما تهم بالخروج تسدلها على وجهها ثانية .
المرتعشة :
تعد المرتعشة من ابرز حلي العنق والصدر معاً ،وقد ارتدت المرأة الإماراتية المرتعشة المصنوعة من الذهب الخالص ،وكذلك المرتعشة الفضية . تنقسم المرتعشة إلى مربعات صغيرة مرصوصة بشكل أفقي تلف العنق بأكمله وهي مرصعة في منتصف كل مربع بالأحجار الكريمة ، تتدلى من المربعات سلاسل طولية تنتهي بحبيبات من الأحجار الكريمة أو( القماش ) أو اللؤلؤ الطبيعي وقطع صغيرة على شكل لوزي أو هلالي .. تختلف ( المرتعشات ) في الطول ،فهناك ما يصل منها إلى موضع الحزام عند المرأة ،ومنها ما يمتد إلى شبر واحد فقط ،حسب استطاعة المرأة المادية وكذلك يكمن الاختلاف في أن هناك مرتعشات تكون سلاسل حرة الحركة ومنها ما تشبك سلاسلها بخيوط ذهبية لتظهر كأنها قطعة واحدة . وتربط المرتعشة من خلف العنق بخيوط حمر
المزري بوقليم :
( المزري ) قماش خاص تنشر فيه نقوش أو خطوط أو زخارف من الزري ومنه جاءت التسمية . والزري هو التطريز بالخيوط الذهبية أو الفضية ،إلا أنه يكون من الأصل القماش ..وقد كان يستورد على حاله من الهند وغالباً وإيران وباكستان على هيئة "طوق" يقص منها البائع ب"الوار " أي المتر والمزري من أرفع وأجمل القطع القماشية التي كانت ترتديها النسوة إلا أنه كان غير متوافر كثيراً وباهظ الثمن ومن المزري تصنع " كندورة " العرس و" كنادير " المناسبات إذ تشتري المرأة القطعة الخام ثم تبدأ بتطريزها على الصدر والأكمام بألوان متناسبة مع نقوش وألوان القطعة يطلق على القماش ذو التخطيط الطولي ( بوقليم ) و" المرزي بوقليم " هو القماش المخطط طوليا بخيوط الزري الذهبية
المرية أم المشاخص :
من أهم أنواع المراري المرية أم المشاخص ؛ وهي قلادة تتوسطها قطعة دائرية أو بيضاوية كبيرة منقوشة بزخارف صغيرة وحروف وكلمات وأرقام وعلى جانبي السلسلة ليرات فضية أو ذهبية وهي عملات قديمة ترجع إلى أيام العصر العثماني يختلف عددها من مرية إلى أخرى ..إلا أن معظمها تتدلى منها 6عملات على حسب طول المرية وسعرها ،وهي قلادة قديمة يرجع تاريخها إلى القرن السادس عشر وغالباً ما تصنع من الفضة الخالصة وتنفس عليها كلمات حروف وأرقام تسجل تاريخها
الطاسة:
أدركت المرأة الإماراتية أهمية تزين الرأس بالحلي الذهبية والفضية ،فكان لزاماً على الصاغة تحقيق رغبتها في صنع قطع ذات قيمة فنية واجتماعية جميلة ك " الطاسة" والطاسة نوع من الحلي ذات قاعدة أساسية دائرية الشكل ثقيلة الوزن تثبت على الرأس وبها نقوش وزخارف مرصعة بالأحجار الكريمة تتدلى منها سلاسل (سراريح ) ،اثنتان من الجانبين وواحدة من الخلف وواحدة قصيرة تغطي الجانبين يتدلى منها هلال يقع بين الحاجبين غالباً . تنتهي السلاسل بقطع صغيرة على شكل لوزي أو هلالي مرصعة باللؤلؤ والأحجار الكريمة ،تلبس الطاسة بعد تسريح الشعر وتركه مسدلاً كما تسرح غرة الشعر على طريقة ( النثرة ) بحيث تغطي الجبهة إلى الجانبين ،تعد الطاسة من أغلى القطع الذهبية سعراً بسبب وزنها الذي يصل إلى 700 غر ام من الذهب الخالص ،وهي قطعة أساسية لزينة العروس

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الحيول:
يقول الشاعر راشد الخضر

سرسل عنه يا طير سرسال
بو معصمين وجيد وحيول
ظبي ربا في بارد وظلال
بالسيدسي في خدره إيول
الحيول جمع (حيل ) وهي كلمة عربية فصيحة أصلها ( حجل )،وحولت الجيم فيها إلى ياء كما هو دارج في معظم مفردات اللهجة الإماراتية والخليجية عامة والحيول أساور ذهبية أو فضية خالية من الزخرفة البارزة ،تنقش عليها خطوط متعرجة أو نقاط دقيقة جداً يصل عرضها في المتوسط إلى واحد سنتمتر أو أقل ،وهي أساور رفيعة ،تلبسها المرأة في يدها من وقت إلى آخر وأحيانا بصورة دائمة فلا تخلعها إلا إذا ضاقت عليها أو أرادت استبدالها ،وقد يصل عدد الحيول في اليد الواحدة إلى 12حيلاً
الكف:
يعد الكف من أهم حلي اليد الذهبية التقليدية التي تزينت بها المرأة الإماراتية ،وهو زينة تشمل الأصابع الكف ،ومن هنا جاءت التسمية ،والكف عبارة عن خمسة خواتم من الذهب الخالص متصلة بسلاسل ذات أشكال مختلفة من كف لآخر ،في نقوشها وزخارفها ، مضافة إلى سوار يلبس في معصم اليد ..ومروراً بقطعة ذهبية كبيرة تتوسط السلاسل وتغطي الكف من الخلف بشكل هندسي كبير، أو بأشكال تشبه الورود أو النباتات ويكون الكف غالباً مرصعاً بالأحجار الكريمة كالفيروز والزمرد ،وهو من أهم ما تتزين به العروس يوم عرسها ؛ فبعد أن تخصب يديها بالحناء لتكسب اللون الأحمر الغامق ،تقوم بلبس الكفوف (جمع كف ) في يديها الاثنتين إضافة إلى باقي قطع الذهب المحلية التقليدية
الخلاخيل:
النسوة في السابق كن يلبسن الخلاخيل لتزين أقدمهن وكانت الخلاخيل في الغالب تصنع من الفضة الخالصة أو من الذهب . كما كانت نوعين :الأول تتدلى منه حبيبات كروية تحدث صوتاً لدى المسير يشبه رنين الجرس ،والآخر يزين بالنقوش والزخارف الدقيقة ويكون أعرض من الأول وله مفتاح لفتحه عند وضعه وخلعه .والنوع الثاني ذو الأجراس مخصص للصغيرات . أما النسوة الكبار فكن يفضلن النوع الآخر لكي لا يحدث صوتاً عند التنقل خارج المنزل فيلفت الانتباه ..ومع هذا فقد كان النوع الأول يستعمل داخل المنزل فقط
الخوار بوكازوه :
تخوير ( الكندورة ) أو "الثوب" هو تطريزها ونقشها بنقوش تضفي لمسة جمال على الثوب كانت المرأة تمتلك عدداً قليلاً من ( الكنادير المخورة ) نتيجة شظف العيش وقلة المادة سابقاً ؛ فقد كانت المرأة تدخر (كنادير المخورة ) للمناسبات الاجتماعية ، حيث يتم التوير قبل خياطة ( الكندورة ) باستخدام ( الزري ) الدهبي أو الفضي أو كليهما معاً . وإضافة خيوط ( البرسيم ) بلون الكندورة نفسها ،إلا أن الزري الذهبي كان أكثر انتشاراً لأنه أصل معنى الزري ،وكانت مهارة تخير الثياب لا تمتلكها جميع النساء إذ كانت النساء الماهرات يقصدن الأخريات لتخوير ثيابهن ودفع النقود مقابل الخوار وقد اشتهرت مجموعة من النقوش منها خوار ( بوكازوه ) وهو خوار الذي يكون على شكل حبة الكازو ،أو "الكاجو" تماماً حيث تنتشر (كازوات ) على الرقبة واليد في مجموعات متقاربة يصل بينها الزري الذهبي .ويعد هذا النوع من الخوار من أفخر الأنواع سابقاً
كندورة وثوب العيد :
كانت ملابس العيد تحضر مسبقا قبل حلوله بأيام ،وقد كانت الكندورة ( العربية ) والثوب هما الزي الرسمي للمرأة الإماراتية في الأعياد والمناسبات الاجتماعية ..تقوم المرأة بانتقاء وشراء القماش وغالباً ما يكون من الحرير الطبيعي الفاخر الذي كان يجلب من الهند أما الألوان فقد كانت في الغالب منحصرة في اللون الأحمر ومشتقاته والأخضر كانت خياطة الكندورة بسيطة وتقليدية وتسمى "خياطة عربية " بحيث يكون شكل الكندورة النهائي عبارة عن مستطيل رفيع طويل في الوسط ،ويحف به مستطيلان صغيران للجوانب ،وينفذ التطريز على الصدر والأكمام قبل وصول القطع باستخدام الخيوط الفضية والذهبية من "الزري و" التلي " و" التريسم " بألوانه الزاهية .ثم يصمم الثوب إما من القماش نفسه ،أو من قماش شفاف بلون زاه ،يلبس فوق الكندورة ،ويكون التطريز على الصدر فقط ،وتكون فتحته واسعة بحيث يظهر تطريز الكندورة من تحته عند ارتداء المرأة له
المشموم :
يقول صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان :
سلام معطر بورد ومشموم عليك يا حلو الصبا والتصابي
تتمتع المرأة الخليجية بذائقة خاصة تجاه استعمال العطور وخصوصاً أنها كانت تستخلصه بنفسها منفقة عليه القليل من المال ،والكثير من الوقت والجهد لتضمن جودته ،وتحصل على مزيج على يلائم ذوقها . والمشموم من أهم النباتات العطرية التي استعانت بها المرأة الخليجية لصنع خلطات عطورها أو استخراج عطر خالص . لقد جرت العادة أن تحشى الوسائد سابقا بالمشموم الذي يكسب الوسادة والغرفة كلها رائحة طيبة . يقول الشاعر راشد الخضر
الدال دمع العين بل الوسادي
ولو بنبت المشموم لي في الوسادي
كان انبتت الافنان باطن وسادي
من زود جري العين مما بلاني
كانت النسوة يفصلن أوراق المشموم عن "عوده " ثم يضعنها في وعاء عميق بعد غسلها وتجفيفها ،وترش عليها العطور الأخرى كالمسك والعنبر والورد والزعفران والصندل والزباد ،ويتم توزيعها في البيت كله ،وتحت السرائر في الغرف ،فتظل رائحة البيت عابقة بالطيب لمدة أسبوع ،ثم تعيد المرأة الكرة ثانية إن شاءت . ولقد استعملت المرأة سابقاً المشموم ذا الأوراق الكبيرة ل " شكة " باستخدام الإبرة الصغيرة ،تعليقه في الضفائر ،كما كانت تعلقه كقلادة ،أو تضعه في الرأس بعد تضفيره وعمل ما يسمى ب" العجفة " لتعطير الشعر. وقد جرت العادة أن تشتري المرأة المشموم قبل عودة زوجها من رحلة الغوص

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مرش ماء الورد :
ماء الورد هو ماء الذي يفصل عن دهن الورد بعد إجراء عملية تقطير دهن الورد الخالص ، حيث تجمع ملايين الورود لتقطيرها استخلاص دهن الورد منها ،وتتم العملية يغمر الورود في الماء ،ثم غليها ، ثم تبخير الماء وتكثيفه لينساب بعدها على هيئة قطرات من الماء والزيت يتجمع الزيت في الأعلى فيعطينا دهن الورد الخالص غالي الثمن ،وبينما يتجمع ماء الورد في الأسفل ليعطينا الماء ذا الرائحة العطرة الذي تملأ به " المراش جمع "مرش " لرش ماء الورد . والمرش قارورة معدنية طويلة العنق تعلوها سدادة ذات فتحات صغيرة لرش ماء الورد والمعروف عند تقديم العطور العربية للضيف لا بد من وجود " المدخن " أن المبخرة و" العود " و" مرش ماء الورد " معها . ولأن لون الماء شفاف لا يترك أثراً على الثياب نظراً لعدم وجود الزعفران والعطور الأخرى ذات الألوان ،كالأصفر وتدرجاته أو البني وتدرجاته ،فهو مثالي لاستخدام المرش لتعطير الفراش في البيت أفضل أنواع ماء الورد ما كان يجلب من إيران سابقاً وأفضل دهن للورد الهندي أما الآن فماء الورد الطائفي هو الأفضل والأجود والأغلى سعراً
ا الزبـــــــــــاد:
يقول الشاعر سعيد الهاملي
يا بن سبت الهبايب لمهفه يت الزباد اعبور
عن وصلهم هب تايب لاعفه بقطع ابحور
يعد الزباد من أبرز العطور المستخدمة لتعطير النحر والرقبة والخد كما يوضع وراء الأذن ويدهن به الشعر لاكسابه اللمعان والرائحة الطيبة والزباد ضرورية لتعطير ( العروس ) يوم زفافها ممزوجاً بالزعفران ،فيكتسب جانباً الرقبة وتحت الأذن اللون البرتقالي نتيجة تعطيره بالزباد والزعفران والزباد سائل دهني عطري مصدره حيوان يشبه القط يعيش في الهند وشرق أسيا وأفريقيا . ويعد الزباد أحد المواد المهمة جداً في صناعة العطور العربية التقليدية القديمة مثل المخمرية والمخلط ،لأنه فضلاً عن رائحته العطرة ،يستخدم لتثبيت وتركيز روائح العطور الأخرى .وقد انتشر استخدامه بين النساء في دولة الإمارات العربية المتحدة والخليج باستعماله خالصا أو بمزجه مع عطور أخرى . يحفظ الزباد في " لوقه " خاصة به وهي عبارة عن قارورة زجاجية مستديرة الشكل خاصة يحفظ الزباد ذات فتحة واسعة قليلا ؛ وذلك لأنه يكون على هيئة كتل زيتية عند استخلاصه
اليــــــــــــاس:
نبات عطري ينمو في دولة الإمارات العربية المتحدة وخاصة بين اشجار النخيل حيث تجمع أوراقه وتغسل ثم تطحن لتعطينا مادة دهنية ،تقوي جذور الشعر وتطيله وتمنع تساقطه ، كما تزيده سوادا وقد عرفت المرأة الإماراتية نبات " الياس "منذ القدم حيث أدخلته في " البظاعة" وهي خلطة من الورد والياس والنباتات الطبيعية المقوية المعطرة للشعر ، كانت المرأة تضعها على رأسها في تسريحة تدعى "شنجي " يجدل فيها الشعر إلى جديلتين محشوتين بخلطة " البظاعة" ثم ترفع إلى الرأس وفق طريقة خاصة لتثبيت الشعر كله على طرفي الرأس والخلف وقد استخدم مسحوق الياس الناعم سابقاً بخلطة معل عصير الليمون لعلاج حالات المغص واضطرابات المعدة
الزعفــــــــــران :
يقول الشيخ خليفة بن شخبوط آل نهيان
الزعفران أنواعه والعنبر المسحوق
سايل على الدراعه عند اوهيات الدوق
يقول الشاعر سالم بن فارس المزروعي :
الزعفران الفايح
ليينشري بنقود
شروي دم الذبانح
نضحه على لخدود
للزعفران أهمية بالغة لدى صانعي خلطات العطور العربية ،حيث يدخل الزعفران في جميع الخلطات الشعبية للعطور الشائعة كل " المخلط " بأنواعه و" المخمرية" ..كما يدخل في تركيبة " الدخون " أي البخور . وقد شاع استخدامه خالصاً بعد استخلاص رائحته ولونه من شعيراته الرقيقة كعطر للشعر والرقبة والجسم ،وقد كان الشعراء سابقاً يتغنون بالزعفران الذي يعطر ويصبغ الرقبة والخدود باللون البرتقالي.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عـــــ وتقاليد ــــادات الامارات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات معهد العلوم والتكنولوجيا :: السيــــــــــاحة والتـاريـــخ :: عـادات وتقـاليـــد الشعـوب-
انتقل الى: